نبذة عامة عن التخزين

خلال مرحلة الحمل، يكون الحبل السري شريان الحياة لطفلك ليساعده على النمو. وهو أيضاً مورد هام للخلايا الجذعية التي يتم استخراجها من دم وأنسجة الحبل السري للمولود الجديد. اكتشفوا كيف يمكنكم الحفاظ على هذا المورد الثمين بسرعة وسهولة، وكيف يسهم ذلك في تعزيز الخيارات الصحية لطفلكم في المستقبل.

أساسيات التخزين

دم الحبل السري وأنسجته مورد ثمين للغاية. فدم الحبل السري هو الدم الذي يتبقى داخل الحبل السري بعد ولادة طفلكم. ويحتوي هذا الدم والأنسجة على خلايا جذعية قيّمة. وعندما تقررون تخزين دم وأنسجة الحبل السري الخاصة بمولودكم الجديد، يتم جمع الخلايا الجذعية بعد الولادة وحفظها في مكان آمن لتكون جاهزة للاستخدام إذا احتاجتها عائلتكم في المستقبل.

خلايا جذعية قوية وفريدة من نوعها

تتميز الخلايا الجذعية لمولودكم الجديد بإمكانات علاجية فائقة. فهي تسهم في معالجة وتجديد الأنسجة والخلايا الأخرى. فالخلية الواحدة يمكن أن تتكاثر وتتحول إلى أنواع أخرى من الخلايا. لذلك فإن تجميد الخلايا الجذعية لمولودكم الجديد بالتبريد الفائق يحفظها وهي في حالتها النقية، لتتمكن عائلتكم من استخدامها في المستقبل للعلاجات الطبية.

مورد ثمين للحاضر والمستقبل

تعزز الخلايا الجذعية إمكانيات الرعاية الصحية. فإلى جانب العلاجات الحالية لأمراض الدم والسرطان، هناك دراسات كثيرة حول الخلايا الجذعية في دم وأنسجة الحبل السري للطفل حديث الولادة لاكتشاف علاجات جديدة في الطب التجديدي وزراعة الأعضاء، ويشمل ذلك حالات مثل التوحد، والشلل الدماغي، وفقدان السمع، وأمراض القلب، والسكري. إن تخزين الخلايا الجذعية لمولودكم الجديد يمكن أن يوفر فرصاً جديدة بلا حدود، حيث يتم حالياً علاج أكثر من 80 مرضاً ودراسة المزيد منها كل يوم.

60 عاماً

يتم استخدام الخلايا الجذعية منذ أكثر من 60 عاماً

50,000

عمليات زرع الخلايا الجذعية سنوياً

80

الحالات التي تم معالجتها

علاجات فعالة منقذة للحياة اليوم

الحبل السري لطفلك هو الرابط الحيوي بينك وبينه، وهو ما يبقيه على قيد الحياة. بعد ولادة طفلك بفترة طويلة، يمكن لهذا الرابط الحيوي أن يؤدي دوراً حيوياً في الشفاء من العديد من الأمراض. ويتم حالياً إجراء أكثر من 50,000 عملية زرع للخلايا الجذعية سنوياً حول العالم لعلاج بعض الأمراض التالية:

أمراض السرطان

  • سرطان الدم الحاد
  • سرطان الدم المزمن
  • الأورام الصلبة عالية المخاطر
  • سرطان الغدد اللمفاوية - داء هودجنز والللاهودجكينية (فقر الدم اللامصنع)
  • متلازمة خلل التنسج النقوي

أمراض الدم

  • بيتا ثلاسيميا
  • أنيميا بلاكفان – دياموند
  • فقر الدم فانكوني
  • فقر الدم اللاتنسجي الحاد
  • فقر الدم المنجلي

أمراض الجهاز المناعي

  • الورم الحُبيبي المُزمن
  • اضطرابات كثرة المنسجات
  • نقص في التصاق الكريات البيضاء
  • النقص المناعي المشترك الشديد
  • (غياب الخلايا الليمفاوية)
  • متلازمة ويسكوت – ألدريخ

الاضطرابات الأيضية

  • داء كرابه (اعتلال بيضاء الدماغ العائلي)
  • متلازمة هيرلور
  • حثل المادة البيضاء المتبدل اللون
  • متلازمة سان فيليبو

اضطرابات النخاع العظمي

تزايد الوعي بأهمية الخلايا الجذعية

عدد الأمراض التي يمكن علاجها:

مستقبل واعد

علم الخلايا الجذعية يمكن أن يغيّر حياة عائلتكم على المدى البعيد. إن معرفتنا بالخلايا الجذعية آخذة في التطور، حيث تعزز الاكتشافات الجديدة الأبحاث التي تجري على تطبيقات جديدة. وتمثل هذه التجارب مرحلة جديدة ومثيرة في أبحاث دم وأنسجة الحبل السري. كما أن هناك عدة علاجات تجريبية لم تكن ممكنة منذ 15 عاماً، أما اليوم فتتم دراستها من خلال تجارب سريرية دورية. ويشمل ذلك ما يلي:

  • التلف الدماغي
  • الشلل الدماغي
  • السكري (النوع الأول)
  • فقدان السمع
  • التوحد
  • الزهايمر
  • الشلل الرعاشي
  • إصابات الحبل الشوكي
  • أمراض الكبد
  • السكتة الدماغية
  • أمراض الرئة الحادة
  • مرض الشريان المحيطي
  • أمراض قصور القلب
  • علاج الجروح
  • ترميم الغضاريف والعظام

اعرف المزيد عن الخلايا الجذعية